And Counting…

60 sene w 70 yom – (2018)

شو بيعملو تنين مجوزين من أول ليلة عرسهن؟؟
بقضّوا حياتهن مع بعض لعمر ال ٨٦ ! عمر الرجّال بس …
والرجّال بيموت والمرا بعدها، مدري كيف، بعمر التلاتين…
من أول ليلة في شي غلط.
تاني نهار في شي غلط.
بعد سنة، سنتين، بعد خمس سنين في شي غلط.
وسنة ورا سنة وعمر ورا عمر،
تا يموت الرجّال فقع،
ويرجع شبحو يطلّ عا مرتو وبعد في شي غلط:

“يحرق رفك… ليش بعدك صبيّة وأنا تختخوا عضامي…”

والغلط مكفّى حتى من بعد ما مات، مع شوية فرق إنو صار فيه يعمل اللي بدو ياه ويقول اللي بدو ياه:

” كل عمري كنت حاسس حالي عايش مع السلطان سليم،
أوضتنا، بودروم…
تختي انقرة…
وفي أزمير فايت بقفايي وعم يدق: أضنه… أضنه.”

سبعين يوم ، من أول ليلة، وكل يوم في إكتشاف جديد.
شهرين وتسع ايام بالظبط، كانوا كافيين لتحضير جبهة ومتراس واحد: “متراس المرا”
وخط التماس كان: التخت.
هالتخت اللي شهد من بعد سبعين يوم، على ستين سنة مناحرة وقهر ، على تفاصيل ما بتدخل براس انسان إلا من بعد ما يموت.
وكل شي كان ممنوع تحت صار فوق مسموح.
وحدو التخت بقي، ورفّاصاتو بعدن مناح، بس لشو!…
متل ما بقول المتل، “ستين سنه وسبعين يوم “…
والباقي عا التخت.

This is the play I was waiting for. Finally, a very beautiful ambiance mixed with well written, funny dialogue showing a married couple and their evolution over the years. There is nothing more to talk about but to encourage you to go watch it. Gabriel Yammine we will always need you to bring the beautiful experience of watching theater.

Trust me you won’t stop laughing

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s